تعرف على معهد كلاي للرياضيات

الوقت المقدر للقراءة :16 دقيقة

معهد كلاي للرياضيات (Clay Mathematics Institute) تم انشأه عام 1998 على يد السيد لاندون كلاي ( Mr Landon T. Clay). وكان الغرض من انشأه هو تنمية مكانة المعرفة الرياضية وموقعها الرئيسي في التطور البشري الحضاري.

تخرج لاندون كلاي من جامعة هارفرد، وكان ذو مسيرة استثنائية كرجل أعمال ناجح و في مجال التمويل وفي تمويل المشاريع العملية. كما كرس الكثير من أفكاره و طاقته من أجل المسائل الفلسفية والعلمية. من علم الآثار إلى علم الفلك والاحياء والرياضيات.  يعتقد كلاي إن العلوم والرياضيات قد ساهمت إسهامات  ضخمة في رفاهية الجنس البشري وفهم العالم. وهذا هو دور الرياضيات الذي سيتطور في المستقبل.

فالهدف الأساسي من المعهد هو تشجيع وزيادة نشر المعرفة الرياضية.

الأهداف والاغراض الرئيسية للمعهد هي:

  • زيادة ونشر المعرفة الرياضية.
  • تثقيف الرياضيين والعلماء عامة حول الاكتشافات الجديدة في مجال الرياضيات.
  • تشجيع الطلاب الموهوبيين لممارسة المهن الرياضية.
  • للاعتراف بإلانجازات والتطورات غير الاعتيادية في البحوث الرياضية.

النشاطات الرئيسية للمعهد:

قد تكون جائزة المليون دولار لحل المسائل الرياضية السبعة للألفية التي تم الإعلان عنها في كلية الفرنسية في في باريس حزيران-يونيو من العام 2000،  هي اكثر الاشياء التي يشتهر بها المعهد. وقد تم انشأ هذه الجائزة لأجل إدراك بعض من المسائل الاكثر صعوبة وجدلية التي جعلت الرياضيين يناضلون في حلها خلال هذه الالفية، التأكيد على أهمية العمل الجاد من أجل حل هذه المسائل الصعبة و لأجل نشر الخبر بأنه لا تزال هناك في الرياضيات مسائل صعبة وهامة  كثيرة- وحدود المعرفة ما زالت لا حدود لها.

حيث إن الجائزة هي مجرد نشاط واحد من نشاطات معهد كلاي. ثلاث من أكبر نشاطات المعهد سواء من حيث الميزانية أو الأهمية. هي منحة كلاي الجامعية للابحاث، مدرسة كلاي الصيفية للأبحاث، و مؤتمر كلاي للابحاث، حيث يتم تقديم جوائز الابحاث خلال المؤتمر. كذلك يدعم المعهد جامعة موسكو المستقلة و برنامجي Ross و PROMYS.

كما ويتم اختيار زميل بحثي أو أكثر سنوياً من قبل المجلس الاستشاري العلمي للمعهد على مدى  سنتين إلى خمس سنوات. يتم دعم الزملاء بسخاء خلال اثني عشر شهراً، ويمكن تنفيذ عملهم في أي مؤسسة أو مجموعة من اختيارهم. والزملاء لايتم إختيارهم بناء على الجنسية أو بلد الإقامة.

مدرسة الابحاث الصيفية :

حيث إنها حالياً تقام كل سنتين. حيث يجلب تقريبا مائة خريج دراسات عليا أو حاصل على دكتوراه معاً، رفقة أحد اعضاء هيئة التدريس لمدة شهرة من الدراسة المكثفة في واحد من مجالات الأبحاث المثيرة للاهتمام و النشطة. الهدف من المدرسة هو إعطاء المشاركين الادوات الفكرية ورأس المال و الإحساس البديهي بالبحث. فهم يحتاجون إلى جعل مساهمات البحوث المستقبلة على مستوى أعلى من قبل. حيث إن محاضرات المدرسة يتم نشرها من قبل المعهد. يتم إستضافة المدرسة في كل مرة بمؤسسة مختلفة.

يدير المعهد أيضا ولمدة  أسبوع (مدرسة بحثية) بالشراكة مع جمعية الرياضيين في لندن.

 

ورشات العمل:

يتولى المعهد بانتظام سلسة من ورشات العمل في مكتب بو ستريت في كامبريدج، ماساتشوستس. والتي تقام حاليا  في المملكة المتحدة في جامعة أكسفورد. لكنها بشكل عام صغيرة الحجم وتقام بوقت قصير، وهذه الورش تعطي الباحثين الفرصة للالتقاء وتبادل الأفكار في جو غير رسمي. ليس هناك شكل مجموعة. ولكن يتم تحديدها حسب الاحتياجات من قبل منظم الورشة.

الشراكات:

لدى المعهد أيضاً مخطط من أجل إدراة الشراكة مع منظمات أخرى أو من أجل تعزيز النشاطات التي تم التخطيط لها سابقاً. وخصوصاً عن طريق تمويل الشراكة الدولية.

مشاريع خاصة:

مجدداً بسبب كون المعهد مؤسسة خاصة بميزات فريدة، يقو من وقت لآخر بمشاريع خاصة لنشر الرياضيات. من ابرز هذه المشاريع: الرقمنة (تحويل النسخ الورقية للمخطوطات والكتب إلى رقمية) في عام 2005، بالاشتراك مع Octavo.com  ومكتبة بودليان في جامعة اوكسفورد. تم تقديم النسخة الرقمية لأقدم نسخة متوفرة من مخطوطة العناصر (Element) لإقليدس، والتي يعود تاريخها إلى 888 ميلادية، حيث تم نسخها في القسطنطينية من مخطوطة سابقة حيث إن الأصل كتب في الاسكندرية حوالي 350 سنه قبل الميلاد، وبالطبع قد ضاعت منذ زمن، وتحتوي النسخ الرقمية على فهرست أنيق وسهل وتتوفر في القسم التاريخي من المكتبة على الانترنيت. كما وتشمل مشاريع الرقمنه الاخرى  مخطوطة  لريمان من عام 1859، وهي عبارة ورقة حول توزيع الاعداد الإولية حسب فرضية ريمان، والندوات الكاملة لفلكس كلين وكلين بروتوكل في غوتنغن من عام 1872 الى 1912 بعنوان “أربعين عاما من الرياضيات”

 

المصدر: إضغط هنا

حسن مازن

https://goo.gl/11H64V

تعليقات

  1. انا توصلت لحل مقبول لفرضية ريمان حول الإعداد الأولية ومعرفة العدد الأولي بطريقة جديدة ولكن لا أعرف كيف ولمن ألجأ ،ولا أريد أن أنشر الطريقة خوفا من أن يسرقها أحد مني وتنسب لشخص آخر