نظرة جديدة لجمجمة الصيني القديمة تثير تساؤلات حول اصلنا الافريقي

هل الانسان الحديث جاء من الصين ام من افريقيا ؟
كتبه لموقع (Big Think) : روبي بيرمان Robby Berman
منشور بتاريخ 30.11.2017
ترجمة علي محمد رجاي
تدقيق: ريام عيسى
تصميم : حسام زيدان
أعادة الفحص الحالي لجمجمة الانسان الكاملة تقريباً والتي تم العثور عليها عام 1978 في مقاطعة دالي في محافظة شنشي في الصين، تقود بعض العلماء لفرضيات اذا اثبتت صحتها، تغير نظرتنا التاريخية عن أصل الهيمو سايبنس( الانسان العاقل) المبكر رأساً على عقب.
ويتفق علماء الأنثروبولوجيا إلى حد كبير على أن الإنسان العاقل ظهر لأول مرة في افريقيا منذ حوالي 200 ألف سنة. وكان يعتقد أصلا أن هذا حدث بالقرب من أومو كيبيش في شرق أفريقيا، لكن ما تم الكشف عنه مؤخراً في جبل إرهود في المغرب، جعل من نظرية مسقط رأس الانسان العاقل في افريقيا أقل تاكيداً. ومع ذلك، كان هناك اتفاق على أن الإنسان العاقل جاء من مكان ما في أفريقيا ثم انتقل إلى الخارج إلى الاماكن ألاخرى؛ بيد أن حفنة من علماء الأنثروبولوجيا تعتقد أن شرق آسيا لعبت دوراً أكثر أهمية. وتقول دراسة جديدة أن صفاتنا ظهرت مع مرور الوقت نتيجة الاختلاط بين البشر الأفارقة والآسيويين. وهذا يعني أن أفريقيا لن تعود تستحق أن ينظر إليها على أنها المنطقة التي نشائنا منها، بل أن أفريقيا وشرق آسيا ستتقاسمان هذا الشرف.
(مكان اكتشاف الجمجمة دالي)
على العموم، فإن الجمجمة، المعروفة بأسم الجمجمة دالي، سليمة على نحو غير عادي، ومن شأنها أن تقدم للعلماء فرصة واعدة بشكل خاص لفهم ما يطلعون لمعرفته. ويعتقد أن حالة الوجه والدماغ في الجمجمة لم تتغير تقريباً منذ وفاة صاحبها.
تم تحديد الجمجمة لأول مرة في عام 1979 باعتبارها الأنواع الانتقالية بين الإنسان البدائي والانسان المنتصب. ومع ذلك، وبحلول عام 1981 كان شينزي وو، وهو أيضاً أحد واضعي الدراسة الجديدة، قد امتثل “لقائمة طويلة من السمات العصبية والوجهية لهيكل الجمجمة دالي.
تشير الدراسة الجديدة، التي شاركت في تأليفها شيلا أثريا، أن الجمجمة دالي مختلفة عن هومينينز( الانسان البدائي) اعتماداً على ما تم ملاحظته:
-عند النظر الى وجه الجمجمة دالي فإنها تشبه الهايمو سايبنز ( الانسان العاقل) في العصر الحجري القديم أكثر من الانسان الإفريقي أو الأوراسي في العصر الحديث الاوسط.
– وبالنظر لها، فإن دالي أشبه بالعينات الأفريقية والشرقية الأوراسية، ولكن ليس من أولئك الذين ينتمون إلى العصر الحديث الأوسط في أوروبا الغربية.
– وتخلص الدراسة مجتمعة إلى أن دالي يشبه إلى حد بعيد الإنسان العاقل المبكر من شمال أفريقيا والشام.
بالنسبة إلى دراسة الباحثين وو وأثريا، تتضمن المرحلة التالية من هذا البحث إجراء مزيد من الدراسات التفصيلية عن أوجه الشبه بين الجمجمة دالي وتلك المكتشفة حديثاً في المغرب.
(جمجمة المغرب)
ويشعر الباحثون أن اكتساب صفات الإنسان العاقل حدث تدريجياً في كل من أفريقيا والصين، وفي بعض الأحيان في مجموعات معزولة، وفي حالات أخرى من خلال التزاوج. وهذا يعني أن الانسان العاقل جاء من اسيا وليس افريقيا.
على وجه التحديد، نقترح أن تكون جماعات العصر الحديث في الصين تتشكل من خلال فترات من التغير التطوري المعزول داخل الانساب المحلية في أوقات معينة، بعدها تدفقت الجينات بين الأنساب المحلية أو بين أوراسيا الشرقية والغربية، وأفريقيا في أوقات أخرى، مما أدى إلى تقديم مساهمات في مختلف القدرات إلى مناطق مختلفة في أوقات مختلفة.

ولا شك أن هذا ليس نهاية هذا الموضوع المثير للجدل لعلماء الأنثروبولوجيا، الذين أتهم عدد قليل منهم واضعي الدراسة إلى المبالغة أهمية الصين في التاريخ المبكر للبشرية.

المصدر هنا

عن Hussam Zidan

Hussam Zidan